لأجـلك سيـدتي

كل ما تحتاجينه

أسباب مرض الإيدز وأهم طرق الوقاية منها




بسبب الإبتعاد عن تعاليم الدين الإسلامي الذي هو خير وقاية من مرض المناعة البشرية المكتسبة ( الإيدز ) تفشى هذا المرض أيضاً في العالم العربي، لهذا تعتمد بعض الحكومات العربية على عدم إعلان الأرقام الرسمية لتفشي هذا المرض ، بسبب علاقته بشكل مباشر بممارسات غير أخلاقية من وجهة النظر العربية المحافظة . لأن انتشار مرض الإيدز يعبر عن حالتين اثنتين هما انتشار العلاقات الجنسية الغير شرعية التي يمنع قانون الدول العربية ممارستها، وتفشي التعاطي والإتجار بالمخدرات في المجتمع .
ومرض الإيدز يسببه فيروس يدخل في جهاز مناعة الجسم ويعطله، مما يؤدي إلى إصابات مميتة أو بعض أنواع مرض السرطان، وعندما يهاجم فيروس الإيدز جهاز المناعة في الجسم يبدأ بالقضاء على كريات الدم البيضاء التي تعمل على التعرف على المواد الغريبة أو الجراثيم التي تدخل الجسم وتقضي عليها، الأمر الذي ينهي مهمتها وبالتالي يفقد الجسم مناعته .
وقد يبقى فيروس الإيدز في جسم الإنسان لبعض الوقت دون أن يشعر بوجوده ( أحياناً عشر سنوات )، ولكن مع القضاء على المزيد من كريات الدم البيضاء يفقد الجسم تدريجياً قدرته على مقاومة الجراثيم الكثيرة التي تعيش في الجسم .
إن معظم المصابين بفيروس الإيدز تظهر عليهم في بداية المرض أعراض خفيفة، مثل الحرارة المرتفعة، أو التهاب الحلق ، أو الطفح الجلدي، ورغم هذا فهم يشعرون بأنهم في صحة جيدة، ولكن يبدأ الفيروس بالقضاء على جهاز المناعة بشكل متزايد وقد يموت الشخص المصاب من حالة زكام .
أما في المراحل الأخيرة من المرض تظهر أعراض خطيرة تتمثل في فقدان أكثر من 10% من وزن الجسم ، مع وجود حرارة مرتفعة لوقت طويل ، وإسهال مزمن ، وتعب وإعياء حاد ومستمر، وقد يترافق ذلك أيضاً مع تعرق غزير أثناء الليل ، وطفح جلدي مع حكة، وسعال مستمر لفترة طويلة، وعدوى فطرية في الفم والحلق، ووجود غدد منتفخة .
وأهم طرق الوقاية من مرض نقص المناعة المكتسبة هو الإبتعاد عن الأسباب التي تنقل العدوى بفيروس الإيدز، وأهمها العلاقات الجنسية الغير آمنة وتعاطي المخدرات بطريقة الحقن ، هذا بالإضافة إلى الحذر من نقل الدم الملوث أو مشتقاته من شخص مصاب بالفيروس نفسه  وعدم المشاركة في الأدوات الجارحة أو الثاقبة للجلد كأدوات الحلاقة والإبر وأدوات الوشم .




Add a Comment